همس الجراح






نرحب بكم بمنتدان { همس الجراح } نحن لسنا الوحيدون ولكن نحن نسعى دائما ان نكون المتميزون -
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لو كنت مدرس مين حتطرد من حصتك؟
الأربعاء يونيو 29, 2011 3:57 pm من طرف أبوفراس

» قطار المصالحة الفلسطينية يتوقف في محطته الأولى
الأحد يونيو 26, 2011 6:42 am من طرف M7amed khaled

» الى كل مدخن...
السبت يونيو 25, 2011 3:51 pm من طرف أبوفراس

» الحياة لحظة ومجرد بقايا ذكريات
السبت يونيو 25, 2011 3:50 pm من طرف أبوفراس

» منتدى النقاش الجاد
السبت يونيو 25, 2011 3:50 pm من طرف أبوفراس

» قصه حزينه-عندما كسر الاب عظام ابنه فقال بحبك يابابا!!!
السبت يونيو 25, 2011 3:30 pm من طرف أمير

» قصة قصيرة و مؤثرة
السبت يونيو 25, 2011 3:29 pm من طرف أمير

»  قصص من عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه‎
السبت يونيو 25, 2011 3:28 pm من طرف أمير

» قصيدة لماذا الفراق يا حببتى من كلماتى
السبت يونيو 25, 2011 3:27 pm من طرف أمير

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ksa
.
.


عدد المساهمات : 9
نقاط : 27
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/06/2011

مُساهمةموضوع: فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف    الجمعة يونيو 17, 2011 9:39 am

فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف






بسم الله الرحمن الرحيم





فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف


3041
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما الحكم لو كانت الشمس عليها غمام ونشر في الصحف قبل ذلك بأنه سوف يحصل كسوف بإذن الله تعالى في ساعة كذا وكذا فهل تصلى صلاة الكسوف ولو لم ير‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا يجوز أن يصلي اعتماداً على ما ينشر في الجرائد، أو يذكر بعض الفلكيين، إذا كانت السماء غيماً ولم ير الكسوف؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم علق الحكم بالرؤية، فقال عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏فإذا رأيتموهما فافزعوا إلى الصلاة‏)‏، ومن الجائز أن الله تعالى يخفي هذا الكسوف عن قوم دون آخرين لحكمة يريدها‏.‏

* * *

4041
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل يجوز للمرأة أن تصلي وحدها في البيت صلاة الكسوف‏؟‏ وما الأفضل في حقها‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا بأس أن تصلي المرأة صلاة الكسوف في بيتها؛ لأن الأمر عام‏:‏ ‏(‏فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم‏)‏، وإن خرجت إلى المسجد كما فعل نساء الصحابة، وصلت مع الناس كان في هذا خير‏.‏

* * *

5041
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما السنة في صلاة الكسوف‏؟‏ هل هي في المسجد أم في المصلى‏؟‏ وهل تجب فيها الجماعة‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ السنة في صلاة الكسوف أن يجتمع الناس لها في مسجد الجامع؛ لأنه كلما كثر العدد، كان أقرب إلى الإجابة، وإذا صليت في المساجد الأخرى فلا حرج، وإذا صليت فرادى كما تصليها النساء في بيوتهن؛ فلا حرج أيضاً؛ لعموم قوله عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏صلوا وادعوا‏)‏ ‏.‏

* * *

6041 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما الركن في صلاة الكسوف؛ الركوع الأول أم الثاني‏؟‏ وما الذي يترتب على فوات أحدهما‏؟‏ هل يترتب إعادة الركعة بكاملها أم لا‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ الركن هو الركوع الأول، فإذا فاته؛ فقد فاتته الركعة، فيقضي مثلها إذا سلم الإمام؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا‏)‏ ‏.‏

* * *

7041 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من أتم صلاة الكسوف بركوع وسجدتين بعدما سلم الإمام؛ فهل يلزمه إعادة الصلاة أم ماذا يفعل‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا يلزمه إعادة الصلاة إذا كان جاهلاً، أما إذا كان عالماً لكنه متلاعب؛ فإن صلاته تبطل‏.‏

* * *

8041 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من رفع من الركوع الأول هل يقول‏:‏ سمع الله لمن حمده أم يكبر‏؟‏ وما الدليل على ذلك‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ نعم؛ يقول‏:‏ سمع الله لمن حمده، ولا إشكال في هذا‏.‏ ودليل ذلك حديث عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ ‏(‏خسفت الشمس في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج إلى المسجد، فصف الناس وراءه، فكبر فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم قراءة طويلة، ثم كبر فركع ركوعاً طويلاً ثم قال‏:‏ ‏(‏سمع الله لمن حمده، بنا ولك الحمد‏)‏ ‏.‏

* * *

9041 وسئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل تشرع قراءة الفاتحة في كل ركوع في صلاة الكسوف‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ ينبغي أن يكون السؤال‏:‏ هل تُشرع قراءة الفاتحة بعد الركوع الأول‏؟‏

والجواب على ذلك‏:‏ أن قراءة الفاتحة مشروعة؛ كما جاءت بذلك السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن الواصفين لصلاته لم يقولوا‏:‏ إنه كان لا يقرأ سورة الفاتحة بعد الرفع من الركوع الأول، والعلماء يقولون‏:‏ إن الركن هو الركوع الأول والقراءة التي قبله، وإن الإنسان لو ترك القراءة التي بعد الركوع الأول وقبل الركوع الثاني فلا بأس‏.‏

* * *

0141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل كسوف الشمس وخسوف القمر لهما نفس صفة الصلاة‏؟‏ وهل يجهر في صلاة كسوف الشمس‏؟‏


فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ كسوف الشمس وخسوف القمر حكمهما واحد، ويجهر في صلاة الكسوف والخسوف؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم جهر حينما كسفت الشمس، فعن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ ‏(‏جهر النبي صلى الله عليه وسلم في صلاة الخسوف بقراءته‏)‏، وكان ذلك نهاراً‏.‏

* * *

1141 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من كبر من الركوع الأول في صلاة الكسوف ولم يقل‏:‏ ‏(‏سمع الله لمن حمده‏)‏؛ ماذا عليه‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ إن ترك قول‏:‏ ‏(‏سمع الله لمن حمده‏)‏ فقد ترك واجباً، وترك الواجب كما هو معلوم يوجب سجود السهو‏.‏

* * *

2141 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا كان الإنسان جاهلاً بصفة صلاة الكسوف، فدخل مع الإمام بنية أنها ركعتين؛ فهل يؤثر اختلاف النيات على صحة الصلاة‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا يؤثر؛ لأن الرجل دخل بنية صلاة الكسوف، لكنه جاهل بكيفيتها، وهذا الجهل لا يضر، فيتبع الإمام، وتصح صلاته‏.‏

* * *

3141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا هوى الإمام للسجود بعد الركوع الأول من الركعة الأولى؛ فماذا يفعل‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ إذا ترك الركوع الثاني ناسياً؛ فإنه يكون كترك بقية السنن، فيسن له أن يسجد للسهو، فإن لم يسجد؛ فلا بأس‏.‏

* * *

4141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل لصلاة الكسوف دعاء خاص‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا أعلم لها دعاءً خاصًّا، لكنها صلاة رهبة ودفع شر وبلاء، فينبغي للإنسان أن يكثر فيها من الاستغفار والتوبة إلى الله عز وجل، وسؤال الرحمة، وكما يعلم من التطويل فيها؛ فإن التطويل يحتاج إلى دعاء، فيكرر الإنسان الدعاء من المغفرة والرحمة والعفو وما أشبه ذلك‏.‏

* * *

5141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل يجوز للإنسان أن يعيد صلاة الكسوف تطوعاً وحده‏؟‏ وبماذا تدرك صلاة الكسوف بالركوع الأول أو الثاني‏؟


فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ صلاة الكسوف فرض كفاية لا يجوز للمسلمين أن يدعوها، وقال بعض العلماء‏:‏ إنها فرض عين، وإنه يجب على كل واحد أن يصلي صلاة الكسوف، وأكثر العلماء على أنها سنة مؤكدة، فأصح الأقوال أنها فرض كفاية، وأنه لابد أن تصلى، وصلاتها كما هو معلوم لا نظير لها في الصلوات، لأنها تصلى أولاً يكبر ويقرأ الفاتحة، ثم يقرأ قراءة طويلة جداً، ثم يركع ركوعاً طويلاً، ثم يقوم فيقرأ الفاتحة وسورة طويلة، لكن دون الأولى، ثم يركع ويطيل الركوع، ثم يرفع ويطيل القيام، ثم يسجد ويطيل السجود، ثم يرفع ويطيل الجلوس، ثم يسجد ويطيل السجود، ثم يقوم للركعة الثانية، ويفعل كما فعل في الأولى، إلا أنها دونها في كل ما يُفعل ثم يُسلم‏.‏
والمأموم إذا أدرك الركوع الأول فقد أدرك الركعة، وإن فاته الركوع الأول فاتته الركعة، فمثلاً إذا جئت والإمام في الركعة الأولى لكن قد رفع من الركوع الأول فلا تحتسب هذه الركعة، هذه فاتتك، فإذا سلم الإمام فقم وصل واقضِ الركعة الأولى بركوعيها، يعني تقوم ثم تقرأ الفاتحة وسورة، ثم تركع وترفع، ثم تقرأ الفاتحة وسورة، ثم تركع وترفع، ثم تسجد يعني تقضيها على صفة ما فاتك‏.‏

فالقاعدة أن من فاته الركوع الأول فقد فاتته الركعة فيقضيها كلها بركوعيها وسجوديها‏.‏

وإذا انتهت الصلاة وقد بقي الكسوف،
فالذي ينبغي أن تبقى في المسجد، أو في بيتك لكن تدعو وتستغفر، وإن شئت فصل ولكن صلاتها جماعة لا تعاد على القول الصحيح‏.‏ حتى لو انصرف الناس قبل أن تنجلي فإنهم لا يعيدون الصلاة جماعة، لكن من شاء أن يصلي وحده حتى ينجلي فلا بأس‏.‏

* * *

6141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من المعلوم أن السنة التطويل في صلاة الكسوف لكن إذا كان يشق على الناس فماذا أصنع‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ نقول افعل السنة، فلست أرحم بالخلق من رسول الحق، صلى الله عليه وسلم، فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أطال في صلاة الكسوف إطالة طويلة، حتى إن بعض الصحابة مع قوتهم، ومحبتهم للخير جعل بعضهم يغشى عليه ويسقط من طول القيام، ففي حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال‏:‏ ‏(‏كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم شديد الحر، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه، فأطال القيام حتى جعلوا يخرون‏)‏، ولهذا انصرف النبي عليه الصلاة والسلام من صلاته وقد تجلت الشمس، مع أن كسوفها كان كلياً كما ذكره المؤرخون، وهذا يقتضي أن تبقى ثلاث ساعات أو نحوه والرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقرأ ويصلي، فقرأ قبل الركوع الأول نحواً من قراءة سورة البقرة، كما في حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، وقالت عائشة رضي الله عنها ‏:‏ ‏(‏ما سجدت سجوداً قط كان أطول منها‏)‏، وفي حديث أبي موسى رضي الله عنه قال‏:‏ ‏(‏فقام النبي صلى الله عليه وسلم يخشى أن تكون الساعة، فأتى المسجد فصلى بأطول قيام وركوع وسجود رأيته قط يفعله
‏)‏، ولم يقل عليه الصلاة والسلام إني سأرحم الخلق، وأقصر وأخفف‏.‏

لذا أفعل السنة، فمن قدر على المتابعة فليتابع، ومن لم يقدر فليجلس ويكمل الصلاة جالساً، وإذا لم يستطع ولا الجلوس كما لو حصر ببول أو غائط فلينصرف‏.‏ أما أن نترك السنة من أجل ضعف بعض المصلين، فهذا غير صحيح‏.‏

* * *

7141 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما الذي يشرع من القرآن لصلاة الكسوف‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ صلاة الكسوف لا يشرع فيها قراءة سورة معينة، بل المشروع فيها الإطالة، لكن لو أتى مثلاً بسور فيها مواعظ كثيرة فالوقت مناسب، وكان بعض مشائخنا يستحب أن يقرأ سورة الإسراء، لأن فيها آيات مناسبة منها قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا مَنَعَنَآ أَن نُّرْسِلَ بِالأَْيَتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا الأَْوَّلُونَ وَءَاتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالأَْيَتِ إِلاَّ تَخْوِيفًا ‏}‏‏
.‏ المهم أنه يقرأ ما تيسر، ولكن يطيل القراءة، كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

* * *

8141 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما هو الراجح في صفة صلاة الكسوف والخسوف‏؟‏


فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ الراجح في صفتها ما ثبت في ‏(‏الصحيحين‏)‏ من حديث عائشة رضي الله عنها‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين، في كل ركعة ركوعان وسجودان، وأطال فيهما في القراءة، والقيام، والقعود، والركوع، والسجود، ولكنه جعل كل ركعة أطول من التي بعدها‏.‏

* * *

9141
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من فاته الركوع لأول من الركعة الثانية ماذا يفعل‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ الذي يفوته الركوع الأول من الركعة الثانية، أو الأولى تكون هذه الركعة قد فاتته، وإذا فاته الركوع الأول من الركعة الثانية؛ فقد فاتته صلاة الكسوف كلها مع الإمام، ولكنه إذاسلم الإمام يقوم فيأتي بركعتين في كل ركعة ركوعان وسجودان‏.‏

* * *

0241
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ متى تشرع صلاة الكسوف والخسوف‏؟‏ إذا كان جزئياً أي‏:‏ في بدايته أم إذا كان كليًّا‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ إذا رأى الكسوف سواء كان كليًّا أو جزئيًّا فإنه يفزع إلى الصلاة، ولا يتأخر؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك حين رأى الكسوف وأمر به، ولا يشترط أن يبقى حتى يكمل؛ لأنه أمر غير معلوم؛ ولأن قوله عليه الصلاة والسلام‏:‏ ‏(‏إذا رأيتموهما‏
)‏ يشمل الكسوف الجزئي والكلي، فينادى للصلاة‏:‏ الصلاة جامعة؛ لتجمع الناس، والأفضل أن يكونوا في مساجد الجمعة؛ لأن ذلك أكثر للعدد، وأقرب للإجابة، ولهذا نص العلماء رحمهم الله على أنه يسن الاجتماع لصلاة الكسوف أو الخسوف في الجامع، ولا حرج أن يصلي كل حي في مسجده الخاص؛ لأن الأمر في هذا واسع‏.‏

* * *

1241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما الحكمة من صلاة الكسوف‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ الحكمة من صلاة الكسوف متعددة الجوانب‏:‏
أولاً‏:‏ امتثال أمر النبي صلى الله عليه وسلم، فلقد أمرنا أن نفزع إلى الصلاة‏.‏

ثانياً‏:‏ اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد صلاها‏.‏

ثالثاً‏:‏ التضرع إلى الله عز وجل؛ لأن هذا الكسوف، أو الخسوف يخوف الله به العباد من عقوبة انعقدت أسبابها، فيتضرع الناس لربهم عز وجل؛ لئلا تقع بهم هذه العقوبة التي أنذر الله الناس بها بواسطة الكسوف أو الخسوف‏.‏

* * *

2241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل لصلاة الكسوف والخسوف أذان وإقامة‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ ليس لها أذان ولا إقامة، بل ينادى لها‏:‏ الصلاة جامعة؛ نداء مكرراً، بحيث يعلم الناس بهذا، فإن الشمس لما كسفت على عهد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم نودي ‏(‏الصلاة جامعة‏)‏ ‏.‏
* * *

3241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ من فاتته ركعة من صلاة الخسوف فكيف يقضيها‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ من فاتته ركعة في صلاة الخسوف فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏(‏إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة وعليكم السكينة والوقار، ولا تسرعوا، فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فاتموا‏
)‏ فهذا الذي فاتته ركعة من الخسوف يتمها على حسب ما صلاها الإمام لعموم قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏فأتموا‏)‏ ‏.‏

وهذا السؤال يتفرع عليه سؤال أكثر إشكالاً عند كثير من الناس وهو فيمن فاته الركوع الأول في الركعة‏؟‏

فمن فاته الركوع الأول من الركعة فقد فاتته الركعة، وبعدما يسلم الإمام يقضي الركعة التي فاته ركوعها الأول كلها لعموم قوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏وما فاتكم فأتموا‏
)‏ ‏.‏

* * *

4241
سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل يسن للإمام بعد الفراغ من صلاة الكسوف أن يخطب‏؟‏
فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ نعم يسن أن يخطب خطبة واحدة يذكر الناس، ويرقق قلوبهم، ويخوفهم من عذاب الله تعالى، ويحثهم على التوبة؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما انتهى من صلاة الكسوف قام فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال‏:‏ أما بعد؛ ثم وعظ الناس، وهذه صفات الخطبة‏.‏

* * *

5241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل يجوز للإمام أن يصلي الكسوف مرتين متتاليتين لأنه أنهى صلاته الأولى والقمر مازال كاسفاً‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ المشهور عند أهل العلم أن صلاة الكسوف لا تكرر، ولكن ينبغي للإمام أن يلاحظ مدة الكسوف فيجعل الصلاة مناسبة، فإن كانت قصيرة قصر لصلاة، ويعلم هذا بما نسمع عنه الان مما يقرر قبل حدوث الكسوف بأن الكسوف سيبدأ في الدقيقة كذا من الساعة كذا، إلى الدقيقة كذا في الساعة كذا، فينبغي للإمام أن يلاحظ ذلك، وإذا فرغت الصلاة قبل انجلاء الكسوف فليتشاغلوا بالدعاء والذكر حتى ينجلي، ثم إنه ينبغي للإمام إذا انتهى من صلاة الكسوف أن يعظ الناس اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، ولتكن موعظته موعظة واعظ يذكر فيها الجنة والنار، ويحذر من الأسباب التي توجب دخول النار‏.‏

6241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ لو كسفت الشمس وحال دونها سحاب، فشك في انجلائها، ماذا يفعل‏؟‏ هل يستمر في صلاته أم يقطعها‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ إذا كانت الشمس كاسفة وسط غيم؛ فالأصل بقاء الخسوف حتى يغلب على ظنه أنها قد انجلت، هذا إذا لم يكن معلوماً؛ حيث صار الناس في هذا الزمن يدرون متى يبتدىء الكسوف ومتى ينجلي، لكن مع ذلك لا يعمل به إذا لم يره، أما إذا رآه وكان قد علم أنه سيبقى ساعة أو ساعتين؛ فلا حرج من العمل بذلك؛ لأنه أمر أصبح يقيناً يدرك بالحساب، لكنه لو فرض أن غيمت السماء في ذلك اليوم، ولم يروا ا لكسوف؛ فإنهم لا يصلون صلاة الكسوف اعتماداً على ما قيل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم علقه بالرؤية‏.‏

* * *

7241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ هل يجوز للإنسان أن يخبر المصلين وهم أثناء صلاة الكسوف بأن القمر أو الشمس زال كسوفهما وانجليا‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا حرج على شخص دخل ووجد ناساً يصلون الكسوف، أو الخسوف أن يخبرهم أنه انجلى؛ لأن في ذلك إخباراً بزوال مقتضى الصلاة؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن نصلي وندعوا حتى ينكشف‏.‏

* * *

8241 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ ما الذي يشرع للمصلين إذا أخبروا بانجلاء الكسوف هل يقطعون الصلاة‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ يتمون صلاة الكسوف، أو الخسوف خفيفة‏.‏

* * *

9241 وسئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا صليت صلاة الكسوف ولم تنجل الشمس؛ فهل تكرر صلاة الكسوف أم يشتغل بذكر الله؛ من قراءة القرآن وغيره‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ لا تكرر صلاة الكسوف إذا انتهت قبل الانجلاء، وإنما يصلي نوافل كالنوافل المعتادة، أو يدعو ويستغفر ويشتغل بالذكر حتى ينجلي‏.‏

* * *

0341 سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا كسفت الشمس بعد العصر فهل تصلى صلاة الكسوف‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ إذا كسفت الشمس بعد العصر فتصلى صلاة الكسوف لعموم قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم‏:‏ ‏(‏إذا رأيتم ذلك فصلوا‏)‏
وهذا يشمل كل وقت، ولأن كل صلاة لها سبب فإنها تصلى حيث وجد السبب، كما دلت عليه السنة‏.‏

* * *

1341 وسئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا خسف القمر بعد صلاة الفجر فهل تصلى صلاة الخسوف‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ نعم تصلى لما تقدم في الجواب السابق إلا إذا لم يبق على طلوع الشمس إلا قليلاً لأنه قد ذهب سلطان القمر حينئذ فلا يصلى‏.‏
2341 وسئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى ‏:‏ إذا حدث زلازل وصواعق ورياح شديدة خارجة عن العادة فهل يشرع لها صلاة‏؟‏

فأجاب فضيلته بقوله‏:‏ يرى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى أن يصلى لذلك، والعلم عند الله عز وجل‏.





المصدر الموقع الرسمي للشيخ رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبوفراس
الـمـديـر
الـمـديـر
avatar

ذكر عدد المساهمات : 124
نقاط : 179
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 09/06/2011
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف    الجمعة يونيو 17, 2011 8:29 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmd.forumpalestine.com
رحيق السنين
.
.
avatar

انثى عدد المساهمات : 82
نقاط : 98
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 10/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف    الأربعاء يونيو 22, 2011 11:21 am

جميل ما طرحت اخي الغالي
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رياض محمد المشايخ
مشرف منتديات الاسلامية
مشرف منتديات الاسلامية
avatar

ذكر عدد المساهمات : 45
نقاط : 89
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف    الأربعاء يونيو 22, 2011 7:20 pm

جهد مبارك اسائل الله ان يجعل في موازين الحسنات وان يبارك فيه ويجعله نافع بعد الممات

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتاوى ابن عثيمين في الخسوف والكسوف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همس الجراح :: !~¤§¦المنتديات الإسلامية¦§¤~! :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: